Tuesday, September 11, 2007

Walid speaks about increased Islamophobia 6 years after 9-11

*This was translated from Arabic to English. Accuse the cumbersome translation.*

Original article is in Arabic:
http://www.swissinfo.org/ara/front/detail.html?siteSect=105&sid=8202372&cKey=1189518888000&ty=st

Islamophobia increasing six years after the attacks of September

"الحرب على الإرهاب قد تتواصل 30 عاما"
"The war on terrorism may continue 30 years"

مشاعر متناقضة جاءت بها إلى المجتمع الأمريكي الذكرى السادسة لهجمات سبتمبر الإرهابية. Contradictory feelings came to American society on the sixth anniversary of the September terrorist attacks.

فقد حاول المسلمون الأمريكيون التأكيد من جديد على أنهم جزء لا يتجزّأ من نسيج ذلك المجتمع وأنهم، وإن اختلفوا في تقاليدهم وشعائرهم الدينية، فإنهم ليسوا أقل وطنية ولا حبا للسلام والأمن من باقي المواطنين الأمريكيين.
Muslim Americans have tried to reaffirm that they are an integral part of the fabric of society and that they, but differ in their traditions and their religion. They are less nationalistic, but love peace and security of the all American citizens.

فقد خرج مئات من المسلمين الأمريكيين في مسيرة في شوارع نيويورك للتعبير عن إدانتهم لهجمات سبتمبر الإرهابية، رافعين لافتات تؤكِّـد أن الإسلام دين سلام يحترم الكرامة الإنسانية ويكفل التعايش السلمي والاحترام للديانات السماوية الأخرى.
Hundreds of Muslim Americans in a march in the streets of New York recently expressed their condemnation of the September terrorist attacks, carrying banners, confirming that Islam is a religion of peace that respects human dignity and ensures peaceful coexistence and respect for other monotheistic religions.

وجاء الرد سريعا من عشرات المحتجِّـين الأمريكيين، الذين أحاطوا بمسيرة المسلمين الأمريكيين وهتفوا بشعارات مُـعادية للإسلام، واضطرت قوات الشرطة إلى التفريق بين الجانبين.
The reply came quickly from dozens of counter-protesters, who marched and shouted slogans hostile to Islam, and forced police forces to separate them from the other side.

ورغم أن نسبة الأمريكيين الذين يكِـنُّـون مشاعر معادية للإسلام، كانت 13% في أعقاب هجمات سبتمبر، فإنها ارتفعت إلى 46% بعد مرور ستة أعوام على تلك الهجمات.
Although the percentage of Americans who harbor feelings of against Islam, was 13% in the wake of the September attacks, it rose to 46% after six years on those attacks.

ولتفسير تلك الظاهرة المزعجة، توجّـهت سويس إنفو إلى مدينة ديربورن بولاية ميشيغان، حيث يوجد أكبر تجمّـع للمسلمين الأمريكيين في مدينة واحدة، والتقت بالإمام حسن القزويني، إمام المركز الإسلامي في أمريكا، أكبر المراكز الإسلامية في الولايات المتحدة فقال: "إن وسائل الإعلام الأمريكية تُـروِّج أفكارا خاطئة عن الإسلام والمسلمين وتشيّـع أجواءً من الخوف من الإسلام، بتصويره على أنه ديانة تدعو إلى العنف، بينما تروّج أوساط أمريكية أخرى لنظرية صِـراع الحضارات التي طرحها صامويل هنتنجتون قبل هجمات سبتمبر، وتحاول تصوير الإسلام كديانة وثقافة لا يمكن أن تنسجِـم مع الثقافة الغربية، وبالتالي، فإن الصِّـراع حتمِـي بين ثقافة الشرق الإسلامي وثقافة الغرب العلماني، وتمّ استغلال هجمات سبتمبر كنموذج لذلك الصراع المزعوم وإشاعة المخاوف من الإسلام والمسلمين، لذلك، تتزايد نسبة الأمريكيين الذين يكِـنون مشاعر سلبية إزاء الإسلام، رغم مرور ستة أعوام على هجمات سبتمبر".
To explain this phenomenon disturbing, Swiss Info traveled to Dearborn, Michigan, where the largest gathering of Muslim Americans in one city, and met Al-Alim Hassan Qazwini, in front of the Islamic Center of America, the largest Islamic center in the United States. Qazwini said, "The American media promotes incorrent ideas about Islam and Muslims and foster an atmosphere of fear of Islam, that the religion calls for violence, while promoting among Americans "The Conflict of Civilizations" theory. Samuel [Huntington] put forth this theory before the September attacks, and tried to portray the Islamic religion and culture that it cannot coexist with Western culture. Therefore, he stated that there would be an inevitable conflict between Islamic culture and the culture of the secular Middle West secular. He has now exploited the September attacks as a model of the alleged conflict, which has spread fears of Islam and Muslims; therefore, increasing the proportion of Americans who harbor negative feelings about Islam, despite the passage of six years since the September attacks. "

ويري الإمام القزويني أن هناك دورا محوريا يتعيَّـن على المسلمين في أمريكا القيام به لتغيير ذلك التوجّـه من خلال زيادة مشاركتهم في الحياة العامة والعمل السياسي، وزيادة مشاركتهم في التصويت في الانتخابات المحلية والقومية والتحول بعيدا عن السلبية بتفهم أهمية دور المواطن الإيجابي بالكِـتابة إلى الصحف لتصحيح الخطأ وردّ المزاعم وتفنيدها، والكتابة أو الاتصال بممثليهم في الكونغرس بمجلسيه وبذل جهود منظمة ومتّـسقة ومتواصلة لشرح الوجه الحضاري الحقيقي للإسلام، وإظهار التزامهم باحترام القانون الأمريكي والدخول في حوار مع جيرانهم وأصدقائهم من غير المسلمين في المجتمع الأمريكي، باعتبار أن الناس أعداء ما جهلوا، ومُـعظم الأمريكيين لا يعرفون الكثير عن الإسلام، وأضاف الإمام القزويني يقول:
Qazwini believes that there must be a central role for Muslims in America to change this trend by increasing their participation in public life and political work, and to increase their participation in voting in local and national elections and the shift away from the negative understanding to the importance of the positive role of a citizen by writing to newspapers to correct the errorenous allegations and refute them. Also to write or call their congressmen and both houses to explain the true face of Islam, and to demonstrate their commitment to respecting American law. Moreover to engage in a dialogue with Non-Muslim neighbors and friends in American society, for most Americans do not know much of Islam."

"إذا كان هناك قُـرابة ثمانية ملايين مسلم في الولايات المتحدة يعملون بكل جِـدّ واجتهاد من أجل أسَـرِهم والمجتمع الذي يعيشون فيه ويُـظهرون كل يوم كيف أنهم مواطنون صالحون وسفراء طيِّـبون لدينهم الإسلامي ويتعاملون بسماحة مع أبناء الديانات الأخرى، مع مواصلة زعماء المسلمين الأمريكيين تعميق وتعزيز مشاعر التسامح الديني بين المسلمين الأمريكيين في تعاملهم كأقلية مع المجتمع الأمريكي، بل والدخول في حوار متحضِّـر مع رجال الدين المسيحي واليهودي في الولايات المتحدة، فسيؤدي هذا في نهاية المطاف إلى تغيير تلك المشاعر السلبية".
"If there are approximately eight million Muslims in the United States that are working very hard and diligently for their families and the society in which they live every day, they will show that they are good citizens and ambassadors of happiness and the Islamic religion when dealing with the other religions. The leaders of Muslim Americans continue to deepen and strengthen the feelings of religious tolerance among American Muslims as a minority in their dealings with American society, and to engage in a civilized dialogue with the clergy of Christians and Jews in the United States. This will lead eventually to changing those negative feelings."

إساءة المسؤولين الأمريكيين إلى الإسلام
American officials to misuse Islam

أما السيد داود وليد، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية في ولاية ميشيغان، فيرى أن هناك سببان في زيادة المشاعر المناهضة للإسلام والمسلمين في المجتمع الأمريكي بعد ستة أعوام من هجمات سبتمبر:
Mr. Dawud Walid, Executive Director of the Council on American-Islamic Relations in the state of Michigan, thinks that there are two reasons for increasing feelings against Islam and Muslims in American society after six years of the September attacks:

أولا، أن قرارات السياسة الخارجية الأمريكية لإدارة الرئيس بوش فيما يتعلق بالدول العربية والإسلامية تثير مشاعر الغضب، بل وتفضي إلى احتجاجات عنيفة في بعض أرجاء العالم الإسلامي، وعندما تركِّـز عليها وسائل الإعلام الأمريكية، وخاصة شبكتي فوكس وسي إن إن وتربطها بكون المحتجِّـين من المسلمين، فإنها تُـثير مشاعر الخوف من الإسلام بين جمهور الأمريكيين وتخلق بذلك نوعا من ردود الفعل السلبية لدى المواطنين الأمريكيين.
First, the American foreign policy decisions of President Bush's administration with regard to the Arab and Islamic states raises feelings of anger, and even lead to violent protests in some parts of the Islamic world, and when the focus of the American media, especially the Fox network, stresses that the sole reason for the responses is the the fact that the protesters are Muslims, they raise fears against Islam among the American public. Thereby, they help create negative reactions from the American citizens.

ثانيا، إساءة بعض المسؤولين الأمريكيين إلى الإسلام، مثل توم كونتريدو، عضو الكونغرس من ولاية كولورادو، الذي دعا إلى قصف الكعبة المشرّفة وتدمير مدينة مكّـة، لوقف ما زعم أنه عُـنف الإسلام، ووصف أعضاء آخرين لمنظمات إسلامية أمريكية عريقة، مثل الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية بأنها منظمات تضُـم جِـهاديين يسعَـون لاستخدام العنف ضد الولايات المتحدة وطرح أفكار عنصرية تُـطالب بترحيل المسلمين من أمريكا، ثم وقوع الرئيس بوش نفسه في إغراء الإساءة إلى الإسلام بالحديث عمّـا وصفه بخطر الفاشية الإسلامية!
Secondly, some American officials abuse invoking Islam concerning issues, such as Tom Tancredo, Congressman from the State of Colorado, who called for the bombing and destruction of the Kaaba in Mecca to stop what he alleges is the violence of Islam. He also describes American Islamic organizations such as the Islamic Society of North America as seeking to use violence against the United States and advocates racist ideas such as expelling Muslims from America. President Bush once made offense remarks saying that the [new] danger is 'Islamic-fascism.'

ويرى السيد داود وليد أنه عندما يسمع المواطن الأمريكي مثل هذه الطنطنة الإعلامية والتصريحات النارية المعادية للإسلام والمسلمين من مسؤولين أمريكيين، فإن النتيجة المنطِـقية هي زيادة المشاعر السلبية عن الإسلام والمسلمين، حتى بعد مرور ستة أعوام على هجمات سبتمبر.
According to Mr. Dawud Walid, when American citizens receive such information and statements from American officials that are hostile to Islam and Muslims, the logical outcome is increasing negative feelings about Islam and Muslims, even after six years on September attacks.

جرائم الكراهية في تصاعد
Hate crimes on the rise

وردّا على سؤال لسويس إنفو، عما إذا كانت المشاعر السلبية عن الإسلام والمسلمين قد أدّت إلى زيادة في حالات انتهاكات الحقوق المدنية للمسلمين الأمريكيين، قال المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في ولاية شيكاغو:
Replying to a question by Swiss Info, whether negative feelings about Islam and Muslims have led to an increase in cases of violations of the civil rights of Muslim Americans, said the Executive Director of the Council of American Islamic Relations in Chicago:

"منذ وقوع هجمات سبتمبر قبل ستة أعوام، تتزايد جرائم الكراهية والتمييز ضد المسلمين في أمريكا عاما بعد عام، ومع أن كثيرا من الناس يعتقدون أن عدد تلك الجرائم كان أكبر في أعقاب وقوع تلك الهجمات، فإنه لسوء الحظ، عدد جرائم الكراهية والتمييز ضد المسلمين في أمريكا في عام 2006 تضاعف عدة مرات بالمقارنة مع ما كان عليه الحال في عامي 2001 و2002، كما يتعرض المسلمون في المطارات ونِـقاط الحدود الأمريكية إلى عمليات تفتيش واستجواب على أساس تصنيفهم العرقي، كما تتعرض مؤسساتهم الخيرية لغارات من مكتب المباحث الفدرالي، بحجّـة تمويلهم لمساعدات إنسانية في غزة وفي لبنان، مما جعل المسلمين الأمريكيين يتردّدون في التبرع للأعمال الخيرية، خِـشية اتهامهم بتمويل الإرهاب"!
"Since the attacks of September six years ago, hate crimes and discrimination have increased against Muslims in America year after year. Many people believe that the number of those crimes was the largest in the wake of those attacks. It is, unfortunate that the number of hate crimes and discrimination against Muslims in America in 2006 doubled several times compared to what was the case in 2001 and 2002, which includes discrimination against Muslims at airports and border points to the American search operations and questioning on the basis of racial classification, as well as raids on charities by the Office of Federal Investigations, on the pretext of financing humanitarian aid Gaza and in Lebanon, which is making American Muslims more reluctant to donate to charitable works because they don't want to be accused of financing terrorism."

وتوقع السيد وليد أن تتزايد حالات التمييز والتفرقة ضد المسلمين الأمريكيين في المدى القصير، ولكن مع تزايد القوة السياسية للمسلمين الأمريكيين وزيادة مشاركتهم في الانتخابات والعملية السياسية وانخراطهم بشكل أكبر في الحوار مع الأمريكيين من غير المسلمين وشرح الوجه الحقيقي للإسلام، بعيدا عن الصور النمطية السلبية التي تخاطب المواطن الأمريكي، سيتمكّـن المسلمون الأمريكيون في المدى البعيد من عكس تلك المشاعر السلبية عن الإسلام والمسلمين.
Mr. Walid expects increasing instances of discrimination against Muslim Americans in the short term, but with the growing political strength of Muslims in American. With increased participation in the elections and the political process and engaging in more dialogue with the non-Muslim Americans to explain the true face of Islam, away from the negative stereotypes, Muslim Americans will be able in the long run to reverse those negative feelings about Islam and Muslims.

وخلّـص السيد وليد إلى أنه يتعيّـن على المسلمين الأمريكيين بذل جهود لتغيير ذلك الواقع، من خلال المشاركة في التصويت، بل والترشّـح للوظائف العامة والمجالس المحلية والتفاعل الإيجابي مع ممثليهم في الكونغرس، سواء باللقاء المباشر أو بالكتابة إليهم وشرح مواقف المسلمين الأمريكيين والتعبير عن اهتماماتهم، وأن لا يركن المسلم الأمريكي إلى الصمت، حينما يسمع أو يشاهد أو يقرأ أي تشويه أو مغالطة عن الإسلام أو المسلمين في وسائل الإعلام الأمريكية، بل يسارع إلى الرد لتوضيح الحقيقة، وفضلا عن ذلك، يتعيّـن انخراط المسلمين الأمريكيين فيه ومساندتهم للمؤسسات الإسلامية الأمريكية، التي تبذل جهودا منظمة لنشر الصورة الحقيقة للإسلام والمسلمين في المجتمع الأمريكي وتدافع عن حقوقهم المدنية والسياسية.
Mr. Walid concluded that the American Muslims must make efforts to change that reality, through participation in voting, and even running for public office and local councils, positive interaction with their representatives in Congress, either meeting them directly or writing to them to explain the positions of American Muslims and express their concerns, not being silent. When hearing, seeing, or reading any distortions or fallacies about Islam or Muslims in the American media, there needs to be a quick response to present the truth. Furthermore, Muslim Americans must support their American Islamic institutions, which make efforts to disseminate the true image of Islam and Muslims in American society and defend their civil and political rights.

الحياة أصعب بعد هجمات سبتمبر
Life harder after the September attacks

وتشير أحدث دراسة أجراها مركز بيو لدراسات الرأي العام، إلى أن المسلمين الأمريكيين يرون أن حياتهم قد أصبحت أكثر صعوبة منذ هجمات سبتمبر قبل ستة أعوام، رغم مسارعتهم إلى إدانة تلك الهجمات ورفضهم للتطرف الإسلامي من قِـبل أشخاص يحاولون استغلال الدِّين الإسلامي، لتحقيق أهداف سياسية باستخدام العنف.
The latest study by the Center for Bio studies public opinion states that Muslim Americans feel that their lives had become more difficult since the attacks of September six years ago, although they condemn those attacks and they have reject extremism in the name of Islam by people trying to exploit the Islamic religion to achieve political goals using violence.

وعدّدت الدراسة المصاعب، التي يواجهها المسلمون في أمريكا منذ هجمات سبتمبر، فقالت إنها تراوحت بين التمييز والتفرقة والاستهداف بالمراقبة من أجهزة الأمن، وبين الوقوع ضحية لجهل الأمريكيين بالإسلام واستسلامهم للصور السلبية النمطية التي تبثها وسائل الإعلام، والربط المزعوم بين الإسلام والعنف والإرهاب.
The study mentions difficulties faced by Muslims in America since the September attacks. They ranged between discrimination and segregation and targeted control of the security organs, and falling victim to the ignorance of Americans to Islam and surrendering to negative stereotypical images broadcast by the media, and the alleged link between Islam and violence and terrorism.

وهكذا، يبدو أن حلول ذكرى هجمات سبتمبر تُـجدد نشاط تلك الصور السلبية عن الإسلام وتتجدّد معها حُـجة أن المسلمين الأمريكيين لم يعبِّـروا بشكل كافٍ عن إدانتهم لهجمات سبتمبر، وفي بلد يطالب حكومات العالم بالالتزام بالحقوق الأساسية للإنسان، لا تحرّك منظمات حقوق الإنسان والحقوق المدنية ساكنا إزاء الانتقاص المتواصل للحقوق المدنية للمسلمين في الولايات المتحدة من خلال قوانين مكافحة الإرهاب، وما يسمى بقانون الباتريوت وغيره، والتي تُـعطي صلاحيات استثنائية لملاحقة واعتقال كل من تحُـوم حوله الشُّـبهات، حتى بدون أدلة وبدون توجيه اتهام!
Thus, it appears that the solutions to the memory of the September attacks renewed activity of these negative images of Islam and renewed with the argument that Muslim Americans have not adequately express their condemnation of the September attacks demands commitment in fundamental human rights, not quieting human rights organizations about the erosion civil right for Muslims in the United States through the anti-terrorism laws, and so-called Alpatriot and other law, which gives special powers to prosecute and arrest anybody who hovers around suspicions, even without evidence and without charge!

No comments:

Blog Archive